حول تارا

بدأ هذه المجموعة  في السنة 1373=1994بالانتاج وتغلیب معجون الطماطم ؛نکتار الفواکهة  والمربی .ازدید في الاواخر السنة 1376=  1997  الانتاجات انواع الکومبوت والمعلبة غیر اللحمي ومارمالاد وأخذ البراءة.

ومما یجدر بالذکر أنَّ بدأ إنتعاش من الاول السنة 1381=2002مع المؤظفون الجدید والخبیر ومع السبوابق مفیدة لنشاط مناسب مع الاستخدام کل المعاییر العلمیة معمول ومع المراقبة موثر في الکیفیة الانتاج. حصل توجه النظر المستهلکون المهنی والصنعی .شجع کل المستهلکون لسبب کیفیة الانتاج .عرضة الانتاجات جدید مرة اول في الایران و لهذه السنة .

یکون هذا المهم من الافتخارات هذه الشرکة

خططوا توسعة وتنمویة الشرکة بالحضور في الاسواق العالمیة علی هذا الاساس .غیر الشرکة بعض الاقسام نظامها  وازدیاد الاستیعاب الانتاج من الاواخر السنة 1381=2003  وازدیاد میزان التصدیر وعرضة الی الاسواق العالم .وایضا حضور المستمر في المعارض الدولیة ومعارض الداخلیة. دعم کامل لورود  الی الاسواق بلاد المتعددة ثمرة هذا الجهد في الحال تصدیر ثمانین بالمئة الانتاجات الشرکة علی الخصوص معجون الطماطم الی الخارج .علاوة  الی الاسواق کزاخستان –قرغیزستان –ترکمنیا –باکستان –عراق –العربیة متحدة الامارة تجتهد الشرکة ویبحث منابع المالیة کثیر لورود الی الاسواق الجدید أتمنی من  الدولة جمهوریة الاسلامیة لتوفیق بها .

ازدید إنتاج البیوریة الفواکهة والخضروات الی انتاجات الشرکة

لشکر من مقام الزبائن وطلباتهم.

سیأخذ البراءة تفحص وتوسعة بعد جهد الوافر کثیر في السنین الماضی لجهة ارتقاء الکیفیة وتنوع الانتاجها.یکون تفحص وتوسعة مقام مهم لاستجابة السئولات والاحتاجات الزبائن حال والمستقبل .یکون اهداف الشرکة دعم الفلاحون وممانعة من الخسارة وتحسین الانتاج في المصاریف داخلیة والتصدریة والانتاج الصنعیة وتصل الی تغذیة صحیح وإرتقاءالقیمة الناتج وممانعة من خروج عملة الاجنبیة وتحصیل العملة الانتاج وتحصیل تکنولوجیا الجدیدة  ثبتت هذا العمل  بالانتاج بیوریةالمن الرتب .

یعمل 65عمال والمؤظف في هذا المصنع ومع الاحتساب الفلاحون الناتجون الطماطم یکون هذا المصنع موفق في الایجاذ الاشتغال والمهائن مفیدة .إنتج هذه الشرکة في السنة أکثر من 2000طن معجون والبیوریة  الطماطم وتصدر الی البلاد المختلفة.إنتخب مصادرة المثالیة في 8السنة مسلسل (89-82)(2010-2003)

اتمنی  من الله تعالی  وتحسین الکیفیة والکمیة الانتاجات وتوفیق کثیر بلاد نا .